الرئيسية / غير مصنف / روز و خالتها الممحونة . الجزء الثاني

روز و خالتها الممحونة . الجزء الثاني

طلع الفجر على روز وهي ما زالت في حالة ذهول و لكنها قررت ألا تقول لخالتها شيئ عن تلك اليلة , و بمرور عدة أيام شعرت الفتاة برغبة قوية لمشاهدة خالتها و هي تمارس سكس الشذوذ مع حصانها البني , و عادت لمراقبة خالتها الممحونة مجددا في الأسطبل . و مع مرور الأيام أصبحت الفتاة مدمنة على مشاهدة فرانسوا وهي تمارس الجنس , و بدأت مشاعرها الجنسية تميل لذلك النوع من الممارسة , حيث أصبحت روز تمارس العادة السرية أثناء مراقبتها لخالتها , الى أن جاء ذلك اليوم الذي كانت روز تختلس النظر من نافذة الأسطبل و هي تقوم بالأستمناء بعنف كعادتها , وبغفلة منها انزلق اصبع يدها الأوسط الذي كانت تمرره بين شفرتيها الى داخل كسها مسببا تمزيق غشاء بكارتها , عندها بدأت روز بالصراخ لما شعرت به من الألم و من منظر الدم المتقاطر من كسها  ,  وخرجت الخالة فرانسوا من الأسطل على صوت صراخ ابنة اختها وهي عارية تماما , و صدمها ما شاهدته و لكنها تمالكت نفسها و قامت بادخال روز التي لم تكف عن البكاء الى المنزل خوفا من الفضيحة , و عند الدخول قامت فرانسوا بتفحص كس ابنة أختها فوجدت انه على مايرام و لكن غشائه قد تمزق , و طمأنت فرانسوا الفتاة و أعطتها مادة معقمة و فوط صحية لتنظف نفسها و تخلد الى النوم . في صباح اليوم التالي جلست الأثنتان على مائدة الفطور و لم يتحدثا قط عن تلك الحادثة لأن الأمور كلها كانت واضحة ولا تحتاج للشرح , و في المساء عند عودة الخالة من العمل جلست بجانت روز و بدأت تشرح لها عن حبها لممارسة الجنس مع حصانها و اللذة التي تشعر بها في الأسطبل , و صارحت روز خالتها بأنها أصبحت مدمنة على مشاهدتها و هي تمارس متعتها الجنسية و أنها ترغب في تجربة هذه العلاقة , وافقت فرانسوا على طلب روز و لم تكن قادرة على منعها بعد كل ما حدث . مضت عدة أيام حيث التئم جرح روز و أصبحت مستعدة للنيك مع حصان خالتها , و بعد الكثير من الألحاح قبلت الخالة اشراك روز في علاقتها الجنسية مع الحصان , و بدأت الخالة تشرح لروز عن كيفية التعامل مع الحصان أثناء النيك لكي تزودها بالمعلومات النظرية . و فعلا جاء اليوم الذي انتظرته روز بفارغ الصبر و دخلت مع خالتها الأسطبل في احدى ليالي الصيف , أغلقت فرانسوا الباب و اقتربت من الحصان و اذ به بدأ يقفز و زبره يشتد و يتصلب و كأنه كان ينتظرها , خلعت الخالة ملابسها و تبعتها روز أيضا وهي في سعادة غامرة , جثت روز و بدأ تمص زب الحصان بالطريقة التي تعلمتها من خالتها , حيث كانت تلعق خصواته الكبيرة و تنزل بلسانها نحو الأسفل لتتابع لعق زبره الطويل , و عندما تصل الى النهاية حيث مكان الرأس كانت تفتح فمها الى أخره و تقوم بمص طنفوشته الضخمة , و قد كانت فرانسوا تنظر اليها و هي تعلم ان تلك الفتاة تقلدها في فن المص , و لكن الخالة قررت المشاركة في مص زبر الحصان و بدأت تمص الطنفوشة بينما روز صعدت الى الخصيتين و بدأت تلعقها حتى أصبح لعابها يسيل على زب الحصان , و كانت خالتها تمرغ زب حصانها بذلك اللعاب و هي تفرك كس روز الذي امتلأ بالسوائل من شدة استثارتها , تقرر فرانسوا أن تري ابنة أختها كيفية ادخال زبر الحصان في كسها , فتتمدد على مسند مرتفع قليلا و ترفع رجليها بشكل منفرج و تقوم بايلاج زبر حصانها الكبير دفعة واحدة في كسها المعتاد على هذا الحجم الهائل , و تبدأ بدخاله و اخراجه من كسها بسرعة مستعملة كلتا يديها , و لكن الخالة ارادت شيئا أشد اثارة لذلك طلبت من روز ادخال يدها في فتحة طيزها , و بدون تردد دهنت روز يدها بالزيت و قامت بادخالها في طيز خالتها الواسعة , عندها بدأت الخالة بالصراخ و الأهات بشكل جنوني جعل روز تتهيج بشكل كبير و تبدأ بادخال اصابعها في كسها , تمر الدقائق على فرانسوا بسرعة و هي مستمتعة بزبر الحصان في كسها و يد ابنة أختها في طيزها , و فجأة تبدأ الخالة بالأرتعاش بقوة مع أرتفاع صوت صراخها و هي تضم الحصان برجليها و يديها , و تقذف شهوتها على زبر الحصان بغزارة لم تعتدها , تسحب روز يدها من طيز خالتها وهي مندهشة تماما بما رأته و هي متشوقة لفعل ذلك , تستلقي روز مكان خالتا و ترفع سيقانها كما شاهدتها تفعل , و تقوم الخالة بدهن كمية وفيرة من زيت الجماع على كس روز الصغير , و تبدأ الخالة بمحاولات ادخال عديدة بائت بالفشل بسبب ضيق كس روز , و تعاود روز المحاولة تلو الأخرى بغية ايلاج سنتمترات قليلة في كسها و لكنها لم تنجح أيضا , فتقرر فرانسوا تفريش كس روز بزبر الحصان الى أن تقذف شهوتها و تصل الى الذروة , وافقت روز على هذا الحل بعد ان ايقنت ان ايلاج زب الحصان في كسها يحتاج للكثير من التدريب , و فعلا بدأت فرانسوا بتفريش كس روز بزبر حصانها من الأسفل الى الأعلى و قامت بادخال اصبع يدها الأوسط في فتحة طيز أبنة اختها , و كان تروز تمسك نهديها و تمص حلماتها وهي تعيش أجمل لحظات جنسية لها , و بالرغم من خيبة أمل روز في أول تجربة لها الاّ أنها كانت تستمتع بوقتها كثيرا , و قد استطاعت فرانسوا بخبرتها في النيك أن تجعل روز تقذف شهوتها لأول مرة في حياتها , و بعد أن وصلت روز و خالتها الى الأشباع التام , جلستا تحت الحصان و قامتا بالمص و اللعق و التقبل لذلك الزب الكبير حتى بدأ يقذف منيه الدافئ في فم روز التي شربت الكثير منه في تلك اليلة. استمرت روز بممارسة الجنس مع حصان خالتها لعدة سنوات و قد أصبحت لديها خبرة كبيرة تفوقت بها على خالتها فرانسوا , و بعد خروج والديها من السجن رفضت العودة للعيش في المدينة و فضلت البقاء مع خالتها و الأستمتاع بالحياة الريفية و ممارسة الجنس مع الخيول .

عن admin

شاهد أيضاً

سوزان و الهاسكي

دارت احداث هذه القصة في قرية ريفية جنوب البرازيل حيث ولدت سوزان بنت لعائلة معروفة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *